منتدى كلية تربية المنصورة

اهلا بك زائرنا العزيز
إذا كنت عضـــــــــو
فيجب عليك تسجيـــل
الدخـــــــــــــــــــول
اما إذا كنت زائر جديد
فيجب عليك التسجيل أولا




 
الرئيسيةبوابه تربيهاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شاب روووش!!!!!!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: شاب روووش!!!!!!!!   السبت أبريل 03, 2010 3:10 am

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

يدخل أبو طارق إلى حجرة ولده طارق ليوقظه للذهاب إلى الجامعة فيربت على ظهره

الوالد : طارق ... طارق .... قوم يا حبيبى فيفتح الولد عيناً واحدة ينظر بها إلى أبيه فى استغراب

طارق : إيه يا بابا فيه إيه ؟

الوالد :قوم يا حبيبى عشان تلحق تروح كليتك ؟

طارق : يا بابا كلية إيه اللى بتصحينى عشانها وش الفجر

الوالد : وش الفجر إيه بس... يا بنى الساعة داخلة على عشرة ...

قوم يا حبيبى عشان تلحق محاضراتك

طارق : يابابا نفض

الوالد : أعمل إيه

طارق : يعنى كبر يا بابا

الوالد : الله اكبر

طارق : لا يا بابا مش قصدى ... أنا بقولك كبر دماغك يعنى

الولد : يا ابنى قوم متتعبنيش .... مش انت عندك محاضرات مهمة النهاردة ؟

طارق : يا بابا مهمة إيه بس ... ده كله فى الكلتشة

الوالد ( متعجباً ) : يعنى إيه كلتشة يا بنى .... انت مش عندك محاضرات مهمة النهاردة

طارق : يا بابا ... فكك من كلام الستينات ده.... أنا مش قادر أفك رموز وشى

الوالد : يا بنى قوم أخوك بيقول ان المحاضرات النهاردة عندك مهمة

طارق : يابابا سيبك منه ... ده واد بيهيس

الوالد : يعنى إيه .... يعني كلامه صح ولا غلط ؟

طارق : يا بابا ... ابنك ده دماغه مخرومة ... عمالة تنقط .... متسمعلوش و لما يكلمك سد ودانك لحسن ياكلها .... و الودان اليومين دول غالية يابابا ... ملهاش قطع غيار

الوالد : يا بنى انت بتتكلم كده ليه ؟

طارق : يعنى بكلمك بالسيم يعنى .... بص يا بابا عشان خاطر ربنا ... سيبنى أنام كمان خمس ست ساعات عشان أقوم فايق .... أنا كنت سهران طول الليل ... سيبنى أأنتخ شوية

الوالد : تأنتخ ؟ ... الله يخرب بيتك مش فاهم منك ولا كلمة لا انت و لا أخوك

طارق : و الله يابابا أنا مأفور خالص و مش قادر ... سيبنى

الوالد : يا بنى كلمنى زى ما بكلمك ... إيه اللى انت بتقوله ده

طارق : يا بابا هو انت عشان صاحى بدرى لازم تصحينى أنا كمان

بدرى ،سيبنى يا بابا أنا عارف مصلحتى .

الوالد : مصلحتك ؟ يا بنى انت بقالك ثلاث سنين فى سنة ثانية

طارق : ظلم يا بابا ، الدكاترة بتاعة الكلية حاطينى فى دماغهم لحد ما عفنت

الوالد : (وقد بدأ يتغاظ ) طيب قوم يا معفن ... خد لك دوش و افطر و روح الكلية

طارق : بابا.. اقفل النور و خد الباب وراك .... و أما أقوم نبقى نشوف موضوع الدش ده

الوالد ( بصوت مرتفع ) : أنت حتقوم و لا حقومك بالجزمة

طارق ( يجلس على السرير ) : يا فتاح يا عليم .... الواحد لسة معملش استمورننج و بيتهزأ على الصبح

يخرج الأب و يدخل أخوه وائل فينظر إليه شذراً

طارق : لازم تديها جاز على الصبح .... شعللتها ؟ ... ماشى

وائل : هو اللى بيسألنى

طارق : قوله معرفش ... قوله معندوش زفت محاضرات

وائل : أكذب يعنى ؟

طارق : (يضحك بسخرية ).... لأ إنت متعرفش تكدب ... تحب أقوله انك ساقط ، و منجحتش زى ما قلتله و انك بتعيد السنة من غير ما تعرفه ؟

وائل : ( و قد اصفر وجهه ) لا يا طارق اوعى ....

طارق : طيب يا حلو .... روح هاتلى سجارة من علبة أبوك أعمل بيها دماغ الصباحية

وائل : يخرج سيجارتين من جيبه . خد اثنين أهم ... بس اخلص بسرعة قبل ما ييجى تانى .

طارق : طيب يا إتم .... اختفى من قدامى دلوقت

يخرج وائل ، و يبدأ طارق فى تدخين إحدى السجائر و هو بعد ما زال على السرير

ثم ينظر بجواره على الكمودينو و يتناول التليفون و يتصل بأحد زملائه

طارق : ألو ... أيوه يا هيما .... انت لسة مِكَّحول ... ما تقوم ياواد خليك نشيط

هيما : يا بنى حد يتصل بحد دلوقت مفيش زوق .... الساعة لسة عشرة و نص

طارق : فوق بقى .... إيه النظام ؟ الحياة أخبارها إيه النهاردة ؟

هيما : زى امبارح .... نروح المول ... و ندخل الكافى شوب .... نطلب شيشة ... نشرب لنا كام ستون ..... نعلق حتتين طراى .... أو نلف نعاكس فى المزز

طارق : طيب نتقابل الساعة واحدة .... متحلقليش

هيما : حتعمل إيه دلوقت

طارق : أنا حاخلع من البيت دلوقت و اخرج أصيع لحد ما نتقابل ، عشان أبويا عاملى فيها أبو الغضب و الأشكيف ... و لو فضلت موجود حيعملى فيها بروسلى و يضربنى .

هيما : الحمد لله يا عم... أنا أبويا ميت

طارق : يا بختك ... استكانيس براحتك ..... طول عمرك محظوظ .... شاو

يغلق الخط ... و يدخل أخوه وائل

وائل : اوعى يا طارق تقول لابوك .... لحسن يرحلنى

طارق : (ينظر إليه بتعال و كأنه ملك روحه ) خليك حلو معايا أحسنلك ... لحسن أنا لسانى بياكلنى ... و الندالة بتنقح على

وائل : ( باستجداء ) اوعى يا طارق

طارق : طيب روح هاتلى الجل بتاعك ... عشان الجل بتاعى بياكل فى دماغى زى مية النار

وائل : احنا حنبدأ استغلال .... و بعدين انت اللى مابتغسلش دماغك لحد ما باظت

طارق : خلص يا عم الأمور ... روح هاتى الجل .... إنجز

وائل : يا طارق ما انت عندك إزازة لسة مفتحتهاش

طارق : ياد روح هاتها متبقاش إيحة ... و بعدين انت لابس فانلة فى البرد ده ... عاملى فيها هركليز

وائل : ( يصرخ و هو يجرى خارج الحجرة ) يا نهار اسود ... دا المكوة على القميص

يأخذ طارق نفساً من السيجارة و قبل أن يخرجه من صدره يدخل والده

الوالد : إنت لسة نايم ؟

طارق : ( لا يرد حتى لا يخرج الدخان من فمه فيراه أبوه و يخفى السجارة تحت البطانية )

الوالد : يعنى مش عايز تجيبها لبر .... آدى آخرة دلع أمك . هى اللى فسدتك ... لو مخرجتش من البيت و رحت كليتك حالاً حكسر دماغك دى ... إنت فاهم ؟

طارق : ينظر إلى والده و قد احمرت عيناه و انتفخ وجهه

الوالد : انت بتبص كده ليه يا واد انت .... جتك البلا فى منظرك ... و يخرج الوالد

طارق : يخرج نفسه الذى كتمه حتى كاد أن يموت ، و يسعل بشده

يدخل وائل أخوه فيجده على هذه الحال

وائل : إيه مالك ؟ حتفطس ولا إيه

طارق : روح هاتلى كباية مية أبوك كان حيموتنى .... كنت حسافر

يخرج وائل فيستلقى طارق على السرير يسترجع أنفاسه و يغمض عينيه ... و بعد قليل يرتفع صوت شخيره













google_protectAndRun("ads_core.google_render_ad", google_handleError, google_render_ad);
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
مونـى
عضو ماسى
عضو ماسى



انثى
الحمل الماعز
عدد المساهمات : 3292
العمر : 25
المزاج : الحمـــــــــد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 29400

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الجمعة أبريل 09, 2010 12:03 pm

ههههههههههههههههههه
مش قادره ابطل ضحك
يالا بسرعه عاوزة اكمل ايه الى هيحصل
هههههههههههههههههههههه
ده شكله مااااااااات

بس بجد هااااااااااااااااااااي اوووووى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايارا
عضو مؤسس
عضو مؤسس



انثى
القوس الماعز
عدد المساهمات : 2321
العمر : 25
المزاج : الحمدلله تمام
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 28721

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الجمعة أبريل 09, 2010 12:19 pm

ههههههههههههههههههههه
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
بجد التوبيك دة ملوش حل
بجد لذيذ اوييييييييييييي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:35 am

طبعاً الحلقهـ اللي فاتت طارق ياعيني .. مش عارف اقول ايه هههههههههههه

تعالو نشوف كدااااا


تررررررررررررن ........ تررررررررررررررررررن

جرس الباب يرن بطريقة متواصلة

طلعت الام من غرفتها عشان تفتح الباب وتبص فى العين السحرية فتنتفض من الخضة

و تجرى على زوجها فى البلكونة و هو يقرأ فى الجريدة

الأم : أبو طارق

الوالد : فيه إيه .... مالك ؟

الأم : الجرس ضرب بصيت من العين السحرية لقيت واحد أصلع وشعره منكوش من الجنبين ، و لا بس فانلة داخلية و شكله يخوف .

الوالد : (و قد بدأ يتوجس ) : استنى ما أشوف مين

الأم ( بخوف ) : خد بالك يا أبو طارق

الوالد : يبص من العين السحريه ويلاقي فعلا وصف الام صحيح

بتوتر يفتح الباب نصف فتحة و هو يتسائل

الوالد : مين ... ؟

فيرد عليه هذا الوافد الغريب : إيه بابا أنا طارق .... مش عارفنى ؟

الوالد : طارق ؟ .... إيه ده ؟ إيه اللى عمل فيك كده ؟

كان شكل طارق غريب لابس فانلة داخلية مقطعه على البنطلون ، و شعره محلوق من النص عشان كدا عامل زي الاقرع

شافت الام المنظر فتضرب على صدرها وتجري على طارق
الأم : إيه يا طارق .... إيه اللى عمل فيك كده ؟

طارق : اتخانقت يا ماما

الوالد : اتخانقت إيه ؟ قول اتبهدلت .... قول اتشبحت

طارق : بابا الله يخليك ... أنا مش ناقص

الوالد : فيه إيه يا بنى .... إنت رحت القسم ؟

دخل طارق على غرفة الجلوس وقعد .. يعيني الواد متبهدل

طارق : قسم إيه بس يابابا ... ؟

الوالد : أمال إيه اللى حصل ؟

طارق : حاقولك بس سيبنى آخد نفسى أنا عمال أجرى بقالى ساعة

الأم : يا حبيبى يا بنى

طارق : هاتيلى كباية مية يا ماما

تجرى الأم على المطبخ و قعد الوالد على الكرسى اللي جنب طارق ينظر إليه بقلق ، و طارق مرجع راسه و مسندها على الكرسى و مغمض

عينه فى إرهاق ، جت الأم بكوب الماء فيشربه طارق فى لهفة ثم يضع وجهه بين كفيه و يبكى
طارق : حلقولى شعرى يابابا .... عمال أربى فيه بقالى سنة

فتبكى الأم من منظر ولدها و يرق قلب الأب له

الوالد : إيه اللى حصل يابنى ؟

طارق : و الفلوس اتسرقت منى

الأم : ولا يهمك يا حبيبى ... المهم انت كويس

الوالد : يا بنى قولى إيه اللى حصل .... طمنى

طارق : رحت أفطر فى محل كشرى جنب الجامعة و لما جيت أحاسب لقيت الفلوس اتسرقت منى فضربونى و حلقوا شعرى

الوالد : وما اتصلتش بينا ليه ؟

طارق : حاولت معرفتش يا ريتهم كانوا موتونى و ما حلقوش شعرى حاخرج تانى إزاى كده

يبكى طارق بحرقة و هو يخفى وجهه بين يديه ، فتركع الأم أمامه و تاخده فى حضنها و تبكى معه



الوالد يطرق و قد عقد ما بين حاجبية بشدة و بان عليه القلق الشديد

الوالد : تعالى يا طارق ... عاوزك فى حاجة

ويبص للأم نظرة ذات مغزى و يقول لها

الوالد : خليك انتي يا فتحية

ثم يدخل غرفة و طارق وراه فيدخل و يغلق الباب وراه

الوالد : هو ده اللى حصل يا طارق ؟

طارق : آه والله يا بابا

الوالد : مفيش حاجة حصلت تانى ؟

طارق : حاجة زى إيه يابابا ؟

الوالد : يعنى .... حد داس لك على طرف ؟

طارق : يا بابا دول داسوا على وشى إنت مش شايف ؟

الوالد : يا إبنى افهمنى ... حد اعتدى عليك ؟

بدأ طارق يفهم مقصد والده ... فيقوم واقف مره واحده ويقول

طارق : قصدك إيه يا بابا ؟

الوالد : يا بنى أنا عاوز أطمن عليك

طارق : متخافش يابابا ... ابنك راجل

هههههه ماشى ياعم الراجل

الحلقه الجايه ان شاء الله هنشوف ايه اللى هيحصل بعد ما طارق اتروق اخر روقان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:39 am

سالى ومونى وايارا منورنى ياقمرات ومعلشى اتاخرت عليكم بس يارب الحلقات تعجبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:45 am

فى تمام الساعة الحادية عشر كان (طارق) أمام بيتهم فى انتظار أصحابه ( هيما ) و ( كتلة ) ، و كان طارق قد تهندم و لبس أشيك ما فى دولابه ، و لبس الحذاء الجديد الذى أهداه إياه خاله .
دقائق و توقفت أمامه سيارة يقودها صديقهم ( كتلة) ، و هو شيء ضخم ، أقرع ، يبدو أنه يلعب حديد منذ كان فى بطن أمه ، فعضلاته تكاد تمزق ( البادى) الضيق الذى يرتديه و الذى يبرز عضلاته فى فجاجة و استعراض ، و يرتدى حقيبة صغيرة فوق حزام سرواله و لف رباطاً ضاغطاً على ساعده . و لكنه كان طيب القلب إلى درجة الهبل ، لدرجة أن الكثير من الناس يظن أنه سلالة متطورة من الحمير . و الذى لا يعرفه الكثيرون أنه شديد الجبن و هذا ما سنحتفظ به سراً الآن على الأقل .
نزل من السيارة و سار حيث طارق فى استعراض كامل و كأنه يمشى على المسرح ، فاستقبله طارق و قبلا بعضهما أربع قبلات على الخدين !!!!
كتلة : إيه يا معلم
طارق : إزيك يا برنس
كتلة : إيه يا عم اللى حصل .... الواد (هيما) حكالى الفيلم كله
طارق : اسكت يا (كتلة) دانا خدت علقة .... مخدهاش حرامى فى مولد
كتلة : طيب مش تبعتلى كنت جيت عملت الواجب
طارق : و هو احنا سكتنا لهم ..... بابا راح كسر المحل فوق دماغهم
كتلة : مية مية
طارق : أمال الواد ( هيما ) فين ؟ إيه اللى أخره كده
كتلة : زمانه جاى ... إحنا اتفقنا نتقابل عندك
لم تمض ثوان حتى أهل عليهم ( هيما) بالنيولوك الجديد ، فقد قص شعره ميرى ، فتغير شكله تماماً
طارق : إيه ده ... انت استحميت و لا إيه ؟
هيما : آه زيك كده .... إنما إيه يا عم الشياكة دى
طارق : ( يرفع رجله ) شفت الجزمة
هيما : ماشى يا عم ... عقبالنا
كتلة : ( يشير إلى السيارة ) يلا بينا عشان منتأخرش
هيما : إيه ده انت جبت العربية بتاعة أبوك ؟
كتلة : اسكت ده ذلنى لحد ما ادانى المفاتيح ، لولا إنى قلتله إنى حَفَوِّلها مكانش اديهالى
ركبا السيارة و انطلقت بهم ، و أدار ( كتلة) الراديو على إذاعة الـ Fm التى ابتلينا بيها ، و رفع الصوت جداً
و كان كلما مر بجوار فتاة هدأ من سرعة السيارة و سار بجوارها ، و لا يقول شيئاً ، فلم تكن تواتيه الجرأة إلا إلى هذا الحد فقط ، و لو توقفت فتاة و نظرت إليه بحده لفر هارباً .
و كان (هيما) ساكتاً و قد بان عليه الانبهار ، فقد كانت أمنيته أن تكون له سيارة يملأها بالبنات الفاتنات صريعات جماله و جاذبيته .
أما طارق فقد كان يبدو عليه التوتر
طارق : يلاَّ يا عم ... مش عاوزين عطلة
كتلة : متخافش لسة بدرى
هيما : يا عم إحنا راكبين عربية مش أتوبيس
طارق : طيب حاسب لحسن تاخد على كده
هيما : ما تعلق لنا مزة كدة يا ( كتلة ) تطرى القعدة
طارق : يا عم الله يخرب بيتك اسكت ..... احنا رايحين نسترزق ... عايزين ربنا يفتحها فى وشنا
كتلة : ( يفشر ) خلاص و احنا مروحين حاعلق لكم ثلاثة
هيما : قشطة عليك يا الكُتَل يا جامد
طارق : ( ينفخ ) استغفر الله العظيم .......... متقفل الراديو ده يا ( كتلة)
كتلة : ليه ... دى أغنية حلوة قوى
كانت الإذاعة تذيع أغنية عن رجل يحب حماراً و يغنى له
المغنى : بحبك يا حمار ... بحبك يا حمار ... ولعلمك يا حمار... أنا بزعل أوي لما... حد يقول لك يا حمار .... يا حمار
و يبدو أن الأغنية قد مست وتراً حساساً فى أعماق ( كتلة ) أو هو شعر أن الكلام موجه له ، فأحب هذه الأغنية التى من المفروض ألا تذاع إلا فى الحظيرة .
طارق : يا عم اقفل الراديو بلاش قرف
كتلة : يا بنى دى أغنية حساسة قوى ... شوف من رقته بيحب كل حاجة حتى الحمار
هيما : يا عم خلينا نفرفش شوية
طارق : يا عم الأغانى حرام
يضحك ( كتلة ) و ( هيما) بشدة
هيما : حرام .. ؟ إيه اللى حرام يا عم الشيخ ؟
طارق : أيوه حرام .... كل الأغانى حرام
هيما : أمال لما هى حرام واخد منى ست شرايط و مش راضى ترجعهم ليه ؟
كتلة : مين اللى قالك كده يا عم ؟
طارق : خالى ... قالى إن الأغانى حرام و بالذات الأغانى الجديدة
هيما : ليه بقى إن شاء الله ؟
طارق : عشان مبتذلة و فيها إسفاف
يفرمل (كتلة) حتى يسيطر على نفسه من عاصفة الضحك التى ألمت به ، و لكن كان ضحكه غريباً بعض الشيء ، كان أقرب إلى النهيق منه إلى الضحك ، أما هيما فقد ضحك حتى سعل و كاد أن يشرق
هيما : هى هى هى ... إفساس ؟ .... يعنى إفساس يا مولانا ؟
طارق : إسفاف يا جاهل ... إسفاف ... يعنى حاجات مش كويسة
هيما : يعنى ريحتها وحشة مثلاً ؟ .... هى هى هى هى
طارق : جاتك القرف .... كل حاجة تاخدها تهريج كده
هيما : يا بنى انت حتجننى ..؟ ده الموبايل بتاعك كله أغانى
طارق : مسحتها كلها ...و مش حاسمع أغانى تانى
كتلة : بركاتك يا عم الشيخ
ثم ضحك و ضرب كفه بكف هيما الجالس بجواره
هيما : آل حرام آل .... حيعملى فيها الشعراوى ؟ ده كل أما ياخد منى كتاب يملاه بالأغانى اللى بيسمعها ، و بعدين جى النهاردة يقولى حرام .... هى الحالة إيه ... اشتغلت ؟
يسكت طارق فقد كان عديم الخبرة فى الرد على مثل هذا الهجوم
وصلوا إلى الشركة فركنوا السيارة و نزلوا منها و صعدوا إلى الشقة حيث مقر الشركة ، و دخلوا فسألوا على الأستاذ (عبدالله ) فوجدوا أنه غير موجود و أنه سوف يعود بعد ساعتين و أنه قد ترك لهم خبراً أن يمروا عليه فى تمام الثانية ظهراً
هيما : حنعمل إيه دلوقت ؟
كتلة : نستناه لحد ما ييجى
طارق : و حنستناه هنا ؟
كتلة : لأ ... تعالوا نستنى فى القهوة اللى جنب العمارة
هيما : ماشى ... يلاَّ
يذهبون إلى القهوة و يجلسون عليها فى انتظار الموعد ، و هذا أمر قد ألفوه ، فجلسوا يثرثرون و يشاهدون محطة تليفزيونية فضائية تعرض كليبات غنائية فاضحة
طارق : استغفر الله العظيم .... و الله حرام
هيما : يوه بقى ... انت حتقرفنا ؟ ... يا عم متع عينيك
كتلة : أنا حاشرب شيشة تفاح ... حتشربوا إيه ؟
هيما : و أنا كمان يا (كتلة) حاشرب شيشة كانتلوب .... ها ها ها ها
يضحك كتلة ، و يتمعر وجه طارق
هيما : الشيشة كمان حرام ... مش كده ؟
طارق : أما حلال ؟ طبعاً حرام ... أنا حاشرب شاى
هيما : و الله خالك دا باين عليه بوظك
ينادى كتلة على الجرسون فيطلب الشيشة و الشاى فيأتى الجرسون بالطلبات فيتعالى صوت الكركرة
كتلة : مش حتيجو معايا الصالة بقى ؟... مش عاوزين تبقوا رياضيين زيى؟
هيما : آه و الله يا كتلة ... حتى الواحد يملا بنطلونه
طارق : نفسى و الله
كتلة : اسكت ياد انت و هو ..... أنا لسة امبارح واحد حقنة شديدة ، ما بياخدهاش غير بتوع الاولمبياد ، بمية و عشرين جنيه
طبعاً هذه الحقن شديدة الضرر و تسبب أمراضاً خبيثة و لكن بعض شبابنا ابتلى بها للأسف
هيما (منبهراً) و بتعمل إيه الحقن دى يا (كتلة)
يرفع كتلة ذراعيه إلى مستوى كتفيه يستعرض عضلات ذراعيه و يشير إليهما
كتلة : شايف سِمَّانتى عاملة ازاى ... حديد
طبعاً السمانة هى عضلة الساق الخلفية و ليست عضلة الذراع كما أشار الكابتن ( كتلة)
هيما : (بانبهار ) طيب ما تدينى ابرتين فى العضل خلينى اتنفخ زيك
كتلة : يا بنى ما تقدرش عليهم ... انت فاكر العملية سهلة
هيما : عارف لو جسمى يبقى زيك كده ؟... كانت أحلى بت ما تاخدش فى إيدى غلوة
طارق : يا بنى مش بالجسم .... ما (كتلة ) قدامك أهه .... عمر ما واحدة عَبَّرته
كتلة : يا بنى أنا اللى مفيش واحدة تملا عينى
هيما : يعنى عشان أبقى زيك كده ... عاوز وقت قد إيه
كتلة : عشان تبقى زيي لازم تخف من السل الأول ... ها ها ها
طارق : هو عاوز يلعب حديد عشان يستحمل الضرب اللى بياكله كل يوم
هيما : ما بلاش انت ... لحقت نسيت و لا إيه ؟ ...تحب أقلعك الطاقية و افكرك؟.
ينظر إليه طارق بغل و لا يجيبه
كتلة : لا بجد العملية مش سهلة .... يعنى مش أقل من ست شهور
هيما : ياه ... كتير قوى ... بس مش مشكلة ... لجل الورد ينسقى العليق
كتلة : العملية سخنة معاك قوى يعنى
هيما : أمال إيه يا عم ؟ ده أنا اتعقدت .... كنت بعاكس واحدة امبارح راحت مهزآنى .... قالتلى يعنى مفيش غيرك يا معصعص يا مفعص... أحرجتنى بنت الذين
يضحك طارق و كتلة و ينشغلون بمشاهدة التليفزيون
بعد قليل يتعالى صوت أذان الظهر ، فينتفض طارق
هيما : إيه ؟ ..... فيه إيه ؟
طارق : الظهر
كتلة : ماله ؟
طارق : بيأذن
هيما : طيب و إيه المشكلة ؟
طارق : مش حنروح نصلى ؟
ينظران إلى بعضهما فى ذهول ، هل قال فعلاً ما سمعاه أن أنهما يهذيان
هيما : نعمل إيه ؟ نصلى ؟
طارق : آه
كتلة : إنت إيه اللى جرالك يا طارق .... هى العَلْقَة أثرت على عقليتك و لاَّ إيه
طارق : ليه يا عم و أنت شايفنى وقفت على دماغى ؟ دا أنا بقولك نروح نصلى الظهر
هيما : يا بنى اقعد ربنا يهديك
طارق :ما هو عشان ربنا يهدينى لازم اروح أصلى
كتلة : تصدق حازعل منك كده يا ( طارق )
طارق : ليه يا عم العبيط انت كمان ؟ كل ده عشان بقول لكم تعالوا نصلى ؟
كتلة : انت اتغيرت خالص يا طارق ... خالك باين لعب فى دماغك
طارق : مش عاوز رغى ... حتيجو و لاَّ أروح أنا
هيما : معلش مش حاقدر آجى
طارق : ليه يا خفيف ؟
هيما : ( متظرفاً ) أصل أنا عندى عذر ... ها ها ها ها
فينهق ( كتلة) ، أقصد يضحك بملء فمه و يضرب بكفه كف (هيما)
طارق : مش عاوزين تبطلوا تريقة ؟... طيب ماشى
و يولى طارق وجهه شطر المسجد المجاور فيجرى ورائه ( كتلة )
كتلة : استنى يا روقة ... يا عم متقفش كده ... احنا بنضحك معاك
طارق : حتيجى معايا طيب ؟
كتلة : مش حينفع
طارق : ليه ؟
كتلة : اصل كمان عندى عذر ... ها ها ها ها ها
و يرتفع صوت النهيق ، حتى يجلب إليهم أنظار رواد المقهى ، و يغضب طارق ثانية و يلتفت لينصرف فيمسك به كتلة
كتلة : يا عم استنى ... انت مالك قافش كده ؟...
طارق : حتيجى و لا لأ ...؟ متعطلنيش
كتلة : أصل أنا ما صليتش الصبح
طارق : معلش ... تعالى صلى الصبح و الظهر
كتلة : أصلى مش متوضى
طارق : فيه حمام هناك تعالى اتوضى
كتلة : أصل البنطلون ضيق قوى ، و بعدين أنا لابس الشراب من أسبوع ، لو قلعته فى الجامع الناس حتموت ... ها ها ها ها
طارق : طيب براحتك
يهرع إليهما (هيما ) فيتوجه إلى (كتلة) بالكلام
هيما : إيه يا عم انت كمان ... هو لعب فى دماغك إنت راخر ؟
طارق : لأ متخافش دماغه زي دماغك بالضبط .... جزمة قديمة
ثم ينصرف باتجاه المسجد ، فيناديه (هيما) و يجرى إليه
هيما : طارق ... استنى
يقف (طارق) ينتظره بفروغ صبر
طارق : عاوز إيه يا حلو ؟
يمد (هيما) يده و يمسح بها كتف (طارق) و يسمح بها وجهه و صدره
هيما : ( باستظراف ) بركاتك يا مولانا ... ها ها ها ها
طارق : (بقرف) غتت
يعود (كتلة) و (هيما) إلى المنضده الخاصة بهما ، و يذهب (طارق) إلى المسجد ، و هو يشعر بأحاسيس مختلفة
فهو مسرور لأنه لم ينصع لكلام زملائه ، و يشعر أنه رجل ، لأنه ليس لأحد سلطان عليه ، و قد كان حتى الأمس فقط عديم الشخصية منقاد لكل من يسوقه ، و كان يتمنى لو يراه خاله الآن و هو ذاهب إلى المسجد
ثم هو يشعر بالارتباك ، فجو المساجد غريب عليه ، فهو فى الكافى شوب أو فى السينما أو فى الجامعة يتصرف بحيوية و انطلاق أما فى المسجد فهناك رهبة تسرى فى أوصاله و تشعره أن الأمر جد لا هزل .
برغم ذلك كان يشعر بارتياح شديد ، و بأنه يخطو خطوات محترمة لأول مرة فى حياته
خلع حذاءه و دخل إلى الميضأة ووضع الحذاء خلفه حتى يتوضأ ، ثمانتهى من الوضوء و أراد أن يمسح على الشراب كما علمه خاله و لكنه تذكر أنه لم يكن متوضئاً حين لبسه فخلعه و استدار ليضعه فى الحذاء ..... و لكن أين الحذاء
طارق : يا نهار أزرق ... الجزمة فين ؟ دى بربعميت جنيه .... الشغل ... حاروح أقابل الراجل حافى ... الله يخرب بيتك يا ( هيما)
************************************************** *****************
طيب و (هيما) ذنبه إيه بس ما هو نصحك و قال لك متصليش انت اللى مسمعتش الكلام
يا ترى طارق حيعمل إيه ؟
حنشوف في الحلقة الجاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مونـى
عضو ماسى
عضو ماسى



انثى
الحمل الماعز
عدد المساهمات : 3292
العمر : 25
المزاج : الحمـــــــــد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 29400

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الثلاثاء أبريل 13, 2010 11:11 am

هههههههههههههههه
بجد مش عارفه اوصفلك جمال الموضوع ده قد ايه
راااااااااااااااااائع
يالا بسرعه مستنيه طارق هيعمل ايه؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الأربعاء أبريل 14, 2010 8:48 am

ميرسى ليكى اوى يامونى والله منورانى دايما ياقمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الأربعاء أبريل 14, 2010 8:55 am

طبعاً الموقف كان فى منتهى الصعوبة و القسوة على طارق
الحذاء الغالى الذى أهداه خاله إياه قد سرق ، أصحابه ينتظرونه بالخارج محملين بأطنان من عبارات السخرية ، ولا شك أنه سيكون مادة التنكيت فى الفترة المقبلة ، كيف يذهب إلى الشركة ليستلم العمل لأول مرة و هو حافى
هل ما حدث له انتقام الله منه ، هل لو لم يكن قد دخل يصلى ما كان حدث له هذا الحادث ؟
هل يصلى فى المساجد مرة أخرى ، و هل كل من يأتى إلى المسجد معرض للسرقة
كل هذه الأسئلة و غيرها دارت فى رأس طارق و هو يؤدى صلاة الظهر حسب التوقيت المحلى لمدينة التريقة و السخرية و انشغال البال .
طبعاً نحن نتفهم موقف طارق و لن نظلمه و لن نطلب منه أن يكون ثابتاً خاشعاً حاضر القلب و الذهن فى الصلاة بعد ما حدث له ، خاصة و هو حديث عهد بالمسجد و الصلاة فيه .
ثم من منا لم يتعرض لمثل هذا الموقف و كاد أن يفقد أعصابه داخل المسجد و يأتى بأشياء قد لا ترضى الله عنه .
أعذروه لو سمحتم و ضعوا أنفسكم مكانه
.
طارق : السلام عليكم و رحمة الله .... السلام عليكم و رحمة الله
ثم مد يده إلى من بجواره يسلم عليه
طارق : حرماً
كان شاباً فى عمر طارق و لكنه ملتحى و مقصر و يبدو عليه سمت الالتزام ، ابتسم فى وجه طارق و صافحه
الشاب : أهلا و سهلاً .... إزى حضرتك
طارق : كويس
الشاب : الحمد لله
فأحس طارق حرجاً
طارق : الحمد لله
الشاب : ممكن أتعرف على حضرتك .... أنا أخوك ( أسامه)
طارق : تشرفنا .... أنا (طارق)
أسامة : عامل إيه يا أخ (طارق) ؟
طارق : كويـ .... قصدى الحمد لله
ابتسم أسامة ابتسامة عذبة بانت معها أسنانه النظيفة ... تسائل (طارق ) فى نفسه :" ليه كل الملتحين أسنانهم نظيفة "
أسامة : مالك يا أخ طارق ... انت متضايق من حاجة ؟ أنا حسيت إنك قلقان و انت بتصلى
طارق : أصل حصل لى موقف بايخ .... جزمتى اتسرقت .... و كنت بافكر حاعمل إيه
بان التأثر على وجه أسامة و ابتسم له ابتسامة مشفقة
أسامة : سبحان الله ... و لا يهمك ... حنتصرف
طارق : المشكلة إنى المفروض دلوقتى عندى انترفيو عشان استلم شغل

أسامة : إن شاء الله ربنا سبحانه و تعالى حيدبرها .... بقولك إيه انت بتلبس مقاس كام ؟
طارق : ليه ؟
أسامة : قولى بس .... مقاسك كام ؟
طارق : 43
أسامة : الحمد لله ... شوف يا عم ... أنا بيتى جنب المسجد ... و مقاسى زيى مقاسك ....حاروح أجيبلك جزمة تلبسها و تروح بيها مشوارك و بعدين تبقى تجيبها لى بعد كدة .
لم يستطع (طارق) أن يجيب و نظر إلى وجه ( اسامة ) بتأثر شديد و كاد دموعه أن تنساب من عينه ، فهو فى حياته لم يتصور أن يكون هناك من يقف إلى جانبه فى أزمته بمثل هذه الطريقة ، خاصة و هو لا يعرفه ، فشعر أن (أسامة) قد ألقى إليه طوق نجاة بعدما كاد أن يغرق فى إحباطه و يأسه
طارق : أنا مش .... أصلى ...
أسامة : خلاص بقى .... أنا حاروح أجيبها لك بسرعة عشان منضيعش الوقت
خرج من المسجد مسرعاً و جلس أسامة فى مكانه يفكر فيما حدث ... هذا الشاب يذكره بخاله (كرم) ، نفس الأدب و نفس الرجولة
و الروح الطيبة و الابتسامة الآسرة
لقد صنع معه هذا الشاب الذى لم يره إلا من خمس دقائق ، مالم يصنعه معه أحد صدقائه الذين قضى معهم عمره كله
ليس بينهم إلا المقالب و السخرية و الاستهزاء و المنافسة على توافه الأمور
هل كل الملتحين محترمين و مريحين مثل خاله و مثل هذا الشاب ؟
ثم اكتشف أنه ليس له صديق صدوق يعتمد عليه و يأمن جانبه و يرمى عليه حموله كما يقولون
اكتشف أنه لا يحب أصدقاءه ، و أنهم لا يحبونه
أو أن حبهم لبعضهم ليس هو الحب الذى يجعل أحدهم يقف إلى جوار صاحبه فى أزمة من الأزمات
طبعاً هو لم يكن يعلم أن هناك شيئاً فى منتهى السمو ؛ اسمه الحب فى الله
ذلك الحب الذى هو أوثق عرى الإيمان و الذى بسببه و من أجله قد يضحى المرء بحياته نفسها من أجل أخيه الذى أحبه فى ذات الله . و أن حبه لأصدقائه و حب أصدقائه له لم يكن فى الله ، من أجل ذلك كانوا أسهل ما يتخلون عن بعضهم وقت الشدائد .
أفاق من استغراقه على تربيتة ( أسامة ) على كتفه فالتفت إليه فوجده يحمل كيساً من البلاستيك الأسود و بداخله حذاء جيداً و إن لم يكن فى جمال و جودة حذائه المسروق ، و لكنه يفى بالغرض ، و أفضل من الحفاء .
أسامة : اتفضل يا أخى ... معلش هو مش مقامك ... سامحنى و الله
طارق : أنا مش عارف أشكرك إزاى .... أول ما أروح البيت حاجيبهولك علطول
أسامة : متشغلش بالك خالص .... اعتبره هدية
طارق : لأ والله .... كفاية ذوقك
أسامة : لأ يا أخى كفاية إنى اتعرفت على إنسان محترم زيك
أطرق طارق فى تأثر.... محترم ..؟ هو نفسه يعترف أنه غير محترم و حدثته نفسه : آه لو يعلم شخصيتك على حقيقتها ... مكانش إداك الجزمة ... كان ضربك بالجزمة
قاما إلى باب المسجد و صافح كل منهما الآخر مودعاً
طارق : أجيب لك الجزمة امتى و فين ؟
أسامة : يا أخى قلت لك متشغلش بالك
طارق : لأ ... إحنا اتفقنا
أسامة : ماشى ... أنا باصلى هنا علطول ... أى وقت صلاة حتلاقينى هنا
إنصرف كل فى طريقه ، و ذهب طارق ليقابل أصدقاءه و هو يلوم نفسه لأنه كان يعايرهما بحذائه و يرفعه أمام أعينهم مرات كثيرة حتى يغيظهم به
ثم دعا الله ألا يشعر أحدهما بتغيير الحذاء ، دخل المقهى و وجيب قلبه يكاد يسمعه روادها .
استقبلاه طبعاً كعادة أصدقاء السوء بالهزار الثقيل و السخرية
هيما : حرماً يا مولانا
كتلة : ( يصافحه و ينحنى ليقبل يده ) بركاتك يا سيدنا

ينزع طارق يده منه ، و ينظر إليهما بتحد و يقول :
طارق : انتم بتتريقوا على عشان صليت و انتم قاعدين على القهوة
هيما : لا .. أصل احنا مستغربين ... المشيخة دى جتلك إمتى ؟ ما انت كنت كويس
طارق : قصَّر بقى انت و هو
هيما : فاضل قد إيه ؟
كتلة : ( ينظر فى ساعته ) يدوب ... يلا بينا
صعدوا إلى الشركة ووجدوا الأستاذ (عبد الله ) قد وصل من خمس دقائق
رحب بهم و جلسوا أمامه
عبد الله : إزيكو يا شباب .... هيه ... إزيك يا (ابراهيم )
هيما : تمام يا بيه
عبد الله : انت حتستلم الشغل النهاردة وردية الساعة اتناشر .... حتروح تقابل الأستاذ (شريف) مدير المحطة و تقوله إنك فرد الأمن من طرفى و هو حيخلص كل حاجة . حتستلم من فرد الأمن اللى هناك ...اسمه (سعيد)
هيما: ( منشرحاً ) ماشى .... بس احنا الساعة اثنين دلوقتى
عبد الله : مش مشكلة ، بس بكرة تستلم من الساعة اتناشر بالضبط
هيما : ماشى يا بيه
عبد الله : و انت حتستلم بكرة يا طارق ... برضه وردية الساعة 12
طارق : ماشى
ثم أعطى كل منهما حقيبة بها مسدس و يونيفورم و أخذ منهما بيناتهما كاملة و صورة البطاقة
أمسك (هيما) المسدس و دوره على أصبعه كما يفعل رعاة البقر و بان عليه السرور
عبدالله : على فكرة يا هيما مسدسك ده مسدس صوت بس ، و بتاعك حقيقى يا طارق
هيما : اشمعنى
عبد الله : دواعى أمن النهاردة
بس...... بكرة تستلم واحد حقيقى .... يلا العنوان أهه ... بسرعة عشان زميلك متأخر ساعتين
أخذوا العنوان و ذهبوا إلى السيارة ليركبوها فلاحظ هيما حذاء (طارق )
هيما ( بذهول ) : إيه ده ....... فين الجزمة الجديدة ؟
طارق : (بخجل) اتسرقت فى الجامع
طبعاً تعلمون من أين يأتى صوت النهيق هذا ، هذا ضحك (كتلة) طبعاً ، و كاد (هيما) أن يقع على قفاه من الضحك ، ووجه طارق يزداد حمرة من الضيق و الغضب
كتلة : شفت يا عم اللى بيصلى بيحصله إيه
هيما : ياما حذرناك ... انت اللى مسمعتش الكلام
كتلة : عشان تحرم تصلى تانى هاء هاء هاء هاء ( نهيق )
طارق : تصدقوا بالله انتو أصدقاء سوء .... عاملين زى الشياطين
هيما ( مسخسخ ) : يا بنى احنا عاوزين مصلحتك
طبعاً ظلت هذه الواقعة هى مادة حديثهم و ضحكهم حتى وصلوا إلى محطة البنزين التى سيعمل بها (هيما) فتركاه وودعاه و رحلا
كان هيما قد لبس اليونيفورم فى السيارة ووضع المسدس فى جنبه ، و سار إلى محطة البنزين و كانت محطة فاخرة فى مكان محترم و تحتل مكان بارز تحت كوبرى هام فى وسط البلد و كان بها مكان يشبه الكازينو ، و بها محلات للهدايا و لعب الأطفال و بها ورشة لتصليح السيارات .
رآها من بعيد فسر لمنظرها الفاخر
هيما : قشطة ... دى زى الفندق
كان يسير فى الشاع و هو ينظر حوله فى خيلاء و يظن أن كل الناس تنظر إليه فى انبهار ،و كان يشعر أنه قد أصبح أكثر طولاً و أعرض منكباً و أقوى بدنا ، و تذكر أمنيته القديمة أن يلتحق بكلية الشرطة و أن يصبح ضابطاً تهابه الناس و أن يضع (الطبنجة ) فى جنبه
راوده شعور أنه ضابط كبير ، و ملأه هذا الشعور حتى صدقه
دخل إلى محطة البنزين و قال لأول عامل قابله :
هيما : فين الأستاذ شريف لو سمحت
العامل : فى الكافتيريا
دخل إلى الكافتيرا و سأل على الأستاذ (شريف) حتى وصل إليه
هيما : صباح الخير
شريف : صباح الخير
هيما : أنا هيما .... ظابط الأمن الجديد
شريف : (ساخراً ) ظابط ؟! انت إيه اللى أخرك ياد انت ؟ مش معادك الساعة اتناشر؟ .... حتشتغلى من أولها ولاَّ إيه ؟ و بعدين إيه (هيما) دى ؟
بهت هيما من أسلوب اللقاء الأول ..... و حاول أن يلملم أشلاء كرامته التى تبعثرت من أول لحظة
هيما : اسمى (ابراهيم )حضرتك .... جى من طرف الأستاذ (عبدالله)
شريف : ماشى يا سيدى .... روح بقى لزميلك اللى فى الكشك اللى برة عشان زمانه بيعيط ..
هيما : حاضر يا بيه
هرع إلى الخارج وبحث عن الكشك فوجده على الطرف الأيمن من المحطة ووجد فيه شاباً ضخماً عريضاً طويلاً ، فشعر بالضآلة و انتابه إحساس أنه قزم قصير ، و نسى ما كان يشعر به قبل ذلك
وصل إلى الكشك و نظر إلى الشاب بداخله فى توجس
هيما : صباح الخير
سعيد : ( فى ضيق ) صباح الخير .... لسة بدرى يا عم .... بص أنا ما حبش كدة .... نتعامل كويس من أولها أحسن
هيما : و الله الاستاذ (عبدالله) هو اللى اتأخر
سعيد : ماشى ... بس مش عايز حجج بعد كدة .... أنا سهران طول الليل
هيما : ماشى يا عم .... ما تقفش من أولها كدة .... رسينى بقى على الحوار
سعيد : مفيش .... كل اللى بتعمله إنك بتقف هنا زى اللوح 12 ساعة
هيما : أمال جابونا هنا ليه
سعيد : منظر ... برستيج
هيما : بس كده ملل قوى ... ده أنا قربت اتخنق و لسة ما بدأتش
سعيد : ما انت تفتح مخك شوية .... لو حد طلب منك حاجة متتأخرش .... مشوار .. تجيب أكل ... تقف مكان واحد لحد ما يدخل الحمام ...... مَشِّى حالك عشان الناس تحبك و متحسش إنك وحيد
هيما : و إيه كمان ؟
سعيد : و بعدين المرتب اللى بناخده من الشركة قليل ... إيه 15 جنيه فى اليوم دول ؟ يعملوا إيه ؟
هيما : قصدك إيه ؟
سعيد : يعنى تاخد بالك من كل حاجة و تخليك مفتح .... تفتح باب العربية لزبون ... تسمع كلام الناس الكبيرة هنا و بالذات الأستاذ (شريف) المدير ... هو زرزور شوية بس حقانى ... لو عملتله حاجة حيشوفك
هيما : أيوة كدة الله يكرمك ... فهمنى
سعيد : كفاية كدة النهاردة ... بكرة تعالى بدرى شوية و أنا أظبطك
هيما : ماشى يا (سعيد )
انصرف (سعيد ) ودخل هيما الكشك الذى سيكون بيته طوال الـ 12 ساعة القادمة .
كانت الساعة قد تجاوزت الثالثة بقليل و لاحظ هيما أن هناك امامه فى الشارع حركة غير عادية ، و أن الشارع مزدحم و أن الكوبرى الذى يعلو سطح محطة البنزين فارغ تماماً من السيارات ، و هناك عربات أمن و شرطة و تحريات
هيما : ( يحدث نفسه ) هو الجو مكهرب ليه كدة ؟
خرج من الكشك و اتجه نحو أحد العاملين في المحطة و سأله
هيما : هو الجو مكهرب كده ليه ؟
العامل : ( بلهجة من اعتاد ذلك ) أصل الريس حيعدى كمان شوية
هيماً : ( مندهشاً ) الريس ... هو بيعدى من هنا كتير ؟
العامل : آه ... علطول
سر هيما و شعر أن المكان الذى يعمل فيه مهم ، الريس بنفسه يمر عليه جيئة و ذهابا
و سرح فى خيالاته و حدث نفسه أن الرئيس قد تقع مرة عينه عليه فيأمر بتعيين هذا البطل فى حرسه الشخصى
حتى أفاق على صوت الأستاذ (شريف )
شريف: انت يا بنى ... متقفش كده زى خيال المآتة ... تعالى هنا
هيما : تحت أمرك يا بيه
شريف : شايف المطعم اللى هناك ده ؟
و أشار إلى مطعم كشرى فى آخر الشارع
هيما : أيوه
شريف : روح هات تسع علب باثنين جنيه و تعالى بسرعة
هيما : حاضر
تناول منه النقود و انصرف إلى المطعم و هو يغمم فى ضيق
هيما : إيه القرف ده ؟!!... هو أنا جى أشتغل خدامة ولاَّ إيه ؟!!
ذهب إلى المطعم و جاء بعلب الكشرى و ذهب إلى الأستاذ (شريف ) فى مكتبه فأخذ علبة و أمره أن يوزع الباقى على العاملين و أن يأخذ واحده لنفسه
شكره (هيما) و مد يده إليه بباقى النقود
هيما : اتفضل يا بيه .... باقى العشرين
شريف : دول ليك ... خَلَّص أكل و تعالى لي
هيما : شكراً يا بيه ... ربنا يخليك
خرج هيما مسروراً و انتهى من طعامه سريعاً و ذهب إلى شريف الذى كان قد انتهى من طعامه و يمسك كوباً من الشاى يشرب منه
هيما : تحت أمرك يا بيه
نظر له شريف مبتسماً و قد لان له
شريف : اقعد يا ابراهيم
جلس (هيما) أمامه ، و هو متحفز و كله آذان مصغية
شريف : شوف يا ابراهيم ... أنا عاوزك تبقى ناصح ... و تسمع الكلام عشان تاكل معانا لقمة كويسة
هيما : أأمرنى يا بيه
شريف : طبعاً انت عارف إن وظيفة الأمن دى ملهاش لازمة هنا خالص
أطرق (هيما) فى حياء و هز رأسه موافقاً
شريف : بس صاحب المكان قال إن الحكومة هى اللى طلبت منه إنه يعين فرد أمن
قام شريف ووقف خلف (هيما) ووضع يده على كتفه
شريف : عشان كده عاوزك أى حاجة تطلب منك تنفذها
هيما : حاضر يا بيه
شريف : إحنا عندنا هنا ورشة كبيرة ... لو حد طلب منك مساعدة متتأخرش ... و حاول تتعلم ... و أنا لو لقيتك كويس و ييجى منك حاديلك مرتب غير اللى الشركة بتديهولك
هيما : ربنا يخليك يا بيه
شريف : طيب ... الاسطى (حسن) هو اللى ماسك الورشة .... خليك كويس معاه
هيما : حاضر
شريف : النهاردة بقى عاوز منك طلب
هيما : أأمرنى يا بيه
شريف : من زمان و أنا عاوز أنظف سطح البنزينة ... حتلاقى فوق شوية عدة قديمة ... شوية قطع غيار ... شوية كراتين .. نزل ده كله حطه فى العربية اللى ورا عشان ننقله المخزن ... ماشى ؟
هيما : حاضر يا بيه
شريف : طيب يلاَّ و أما تخلص .. تعالى قول لى انك خلصت ... و حاطلع السطح لو عجبنى حروقك
زال توتر (هيما) بعد معاملة الأستاذ (شريف) الطيبة التى خالفت انطباعه الأول عنه
ثم صعد إلى سطح البنزينة فوجد أنها لم تنظف منذ القرن السادس عشر ، فعلم أنه سيظل هنا إلى تنتهى ورديته
انهمك فى التنظيف و أخذ ينزل و يصعد و يرتب و يحاول أن يعيد هذا السطح إلى القرن الحادى و العشرين
و كان من ضمن ما وجده على السطح كومة كبيرة من شكمانات السيارات
و الشكمان لمن لا يعرفه هو عبارة عن ماسورة لإخراج عادم السيارات ، ولكن حينما يكون مركباً فى السيارة لا يبدو منه إلا طرفه ، أما حين يكون مفكوكاً منها فيكون شكله مثل المدفع .
كان يحمل أحدها على كتفه و يستعد لينزل به فإذا به بصوت عال لبوق سيارات و موتوسيكلات كثيرة و حركة سريعة على الكوبرى الذى كان ظاهراً أمامه فى وضوح لأنه ارتقى سطح المحطة فكان الكوبرى بحذاه تقريباً ، حيث كان الكوبرى يعلو سطح البنزينة بحوالى متر و نصف فقط
نظر فإذا سيارات كثيرة من أنواع مختلفة تسير بسرعة شديد ففهم أن هذا هو موكب الرئيس ، فابتهج جداً ووقف يشاهد الموكب و قد فغر فاه فى بلاهة ، فهذه أول مرة يشاهد فيها موكب الرئيس
كان منظره كالتالى : يقف قبالة الكوبرى مباشرة كاشفاً للموكب بالكامل ، و على كتفه ماسورة الشكمان التى تبدو كالمدفع و فى جانبه مسدس الصوت ....
و فجأة تكهرب الجو ... فى ثانية واحدة انفصلت أربع سيارات (فان) عن الموكب ، فأحاطت اثنتان منها بسيارة الرئيس ، و توقفت اثنتان بعرض الطريق بفرملة قوية جداً حتى أن دخان احتكاك الكاوتش بالأسفلت قد ارتفع ، و أسرع باقى الموكب كله بسرعة شديدة جداً
و نزل من السيارتين اللتين توقفتا حراسها و اتخذوا مواقع دفاعية و هجومية باحترافية عالية
و انهال الرصاص كالمطر على (هيما) الواقف فى بلاهة غير فاهم لما يحدث................ يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مونـى
عضو ماسى
عضو ماسى



انثى
الحمل الماعز
عدد المساهمات : 3292
العمر : 25
المزاج : الحمـــــــــد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 29400

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الجمعة أبريل 16, 2010 11:14 am

هههههههههههههههههههههههههه
والله جااااااامده اخر حاجه
كملى بقه يالا عاوزة اشوف ايه الى بيحصل
ههههههههههههههههههههه
تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
maroOo
عضو ماسى
عضو ماسى


انثى
السرطان الحصان
عدد المساهمات : 6775
العمر : 26
المزاج : أملى بالله كبير
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 33643

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الجمعة أبريل 16, 2010 12:20 pm

هههههههههههههههههههههههههههههههه
حلوووووووووووووووه اوى يا جنا
مستنين الباقى يا جميل
تسلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jana
عضو ذهبي
عضو ذهبي


انثى
الثور القرد
عدد المساهمات : 972
العمر : 24
المزاج : الحمد لله
الدوله :
المهنه :
الهوايه :
النقاط : 27578

مُساهمةموضوع: رد: شاب روووش!!!!!!!!   الأحد أبريل 18, 2010 7:09 am

ميرسى ليكى اوى يامونى وانتى ومارو بجد مروركم بيسعدنى اوى ياقمرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شاب روووش!!!!!!!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية تربية المنصورة  :: المنتديات العامه :: القسم العام-
انتقل الى: